استمرت شيلي وول، بموافقة زوجها، في الحمل إلى أن وضعت ذكرا بلا دماغ ، بحسب ما ذكرت صحيفة ذي صن البريطانية.

حدث هذا الأمر قبل 6 سنوات، أي أن الطفل واسمه نواه، أو نوح كما يعرف عندنا، أصبح عمره 6 سنوات.

لكن الأمر الغريب والإعجاز، الذي حير العلماء والأطباء هو أن دماغ نوح بدأ يكبر، رغم أنهم حذروا الوالدين من أنه لا توجد فرصة للطفل أن يعيش، لكنه فاق كل التوقعات العلمية والطبية.

وعندما كان جنينا، كان حجم كتلته الدماغية لا يتعدى 2 في المئة من حجم الكتلة الدماغية لأي جنين في عمره.

لكن عندما أصبح في الثالثة من عمره، تم إجراء مسح وتصوير للدماغ، وهنا كانت المفاجأة، إذ إن دماغه كان ينمو ويكبر معه، وأصبح حجم الكتلة الدماغية 80 في المئة.